لماذا علينا أن نتحدّث بلطف

فيلم عن النوافذ المكسورة وعن النعمة الإلهية.

إن إبداع وبناء الأشياء عملٌ يثير الحماس. فتصميم الأشياء وتنفيذها له طابعه المشوّق الخاص. لكن الغريب في الأمر هو أن تحطيم الأشياء يجعلنا نشعر بالطاقة أيضًا. فعندما نشاهد صور انهيار مبنى بينما تمزّق قنبلة هيكليته تجعلنا نشعر بالإثارة وبالإعجاب. والتدمير، من أي نوع كان، له ناحية جذّابة ومغرية. بعض التدمير قد لا يسبّب الموت أو قد لا يكون ماديًا حتى، لكنه يخلّف ضررًا كبيرًا. توجد وسائل غير مادية يمكن بها أن نكسر الآخرين وأن نمزّقهم وأن نشدهم إلى خلف. ويحذّرنا المسيح ألا نقع في هذه التجربة. فهو كوّننا وبنانا لا لكي نهدم، بل لكي نكون قنوات توصل النعمة الإلهية لكل الذين من حولنا.

Get In Touch

Let us know what's in your mind!

RAWA Series Stories That Matter
Tell us what you think and don’t worry, we won’t share your message or spam you.
Send
Send