لماذا؟

لماذا؟

كل من يقرأ الكتاب المقدّس يدرك سريعًا أن الله لا يعوزه الإبداع أبدًا  في استعمال أساليب جديدة ليتواصل فيها مع الناس. مع موسى تكلّم من خلال العلّيقة المحترقة، وفي ظرف مختلف، أرسل الله كلامه عبر نسمة رقيقة. لكن خطوة الله البارعة والثورية في التواصل تمثّلت في شخص يسوع، الذي من خلاله أظهر الله لنا نفسه بكل وضوح. يسوع نفسه هو كلمة الله إلى البشرية. حياته وموته هما الأسلوب الذي اختاره الله ليقول لنا بأنه يحبّنا وبأنه يهتم بحياتنا ويريد أن يسامحنا ويشفينا مهما كنا محطّمين. بقيامته أظهر يسوع أنه أقوى من القِوى المدمّرة التي تحيط بنا، ومن تلك الموجودة داخلنا. وهكذا، عندما نتواصل مع يسوع، يمنحنا الله فرصة ثانية ونوعًا جديدًا من الحياة.

ولد مسلسل روى من رحِم التوق إلى إيصال هذه الرسالة بالذات بأكثر الأساليب الإبداعية الممكنة.

ما هو…؟

الكتاب المقدّس – تحتوي الأسفار المقدّسة، من ضمن ما تحتويه، على المزامير وعلى الإنجيل. هذه الأسفار كتبها أشخاص بإلهام من الله.

الله – خالق الكون، العقل الأزلي، جوهر المحبة ومصدر كل إبداع.

يسوع – نجّار، معلّم وصانع معجزات. لكنه أيضًا الله الذي صار إنسانًا. من أجل ذلك فهو الإعلان الأسمى عن الله وأسلوب التواصل الأبلغ بيننا وبينه.

حياته – شفى يسوع المرضى ووبّخ القادة السياسين والدينيين لأنهم استغلوا الشعب وقمعوه. كانت رسالته هي في أن يَخدِم بدل أن يُخدَم، فهو عاش بين الذين رفضهم المجتمع وقام بغسل أرجل الناس.

موته – حدَثَ على الصليب، ويعني أن الله متّحدٌ معنا في آلامنا.

المسامحة – بموته، تحمّل يسوع بنفسه عواقب الشر عنا. لهذا منح الله غفرانه لكل الذين يؤمنون بيسوع ويتواضعون كفاية لكي يعترفوا أنهم ارتكبوا أمورًا خاطئة.

قيامته – تعني أن يسوع قد غلب الموت ومعها أيضًا غلب قوة الشرير.

التواصل مع يسوع هو مسألة اعترافك أنت شخصيًا بأنك بحاجة إليه وبأنك تريد حضوره ومحبته وقوته في حياتك. وهذا التواصل يحصل من خلال صلاة بسيطة ترفعها إليه.

حياة جديدة– يسوع يمنحنا حياة جديدة إذ يحرّرنا غفرانه من الذنب والعار. هو يعلّمنا ويمدّنا بالقوة بروح الله لكي نعيش حياة نكران الذات بدل حياة  قائمة على حب الذات.

Get In Touch

Let us know what's in your mind!

RAWA Series Stories That Matter
Tell us what you think and don’t worry, we won’t share your message or spam you.
Send
Send